أفاد تقرير للأمم المتحدة نشر الخميس أن أكثر من ملياري شخص في العالم يفتقرون إلى منشآت صحية ملائمة.

ونبه التقرير إلى أن عدم إحراز تقدم مهم خلال الأعوام السبعة المقبلة سيحول دون بلوغ احد الأهداف الثمانية للألفية من أجل التنمية والذي يكمن في تقليص عدد الأشخاص الذين يفتقرون إلى خدمات صحية أساسية إلى النصف بحلول العام 2015.

وأعدت هذا التقرير منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).

وقالت آن فينيمان المديرة التنفيذية لليونيسف “ضمن الإيقاع الراهن، لن يتمكن العالم من تحقيق هدف الألفية في ما يتصل بالموضوع الصحي. سيفتقر أكثر من 700 مليون شخص” إلى هذه الخدمات.

والسكان الأكثر تأثرا موجودون في إفريقيا وجنوب آسيا، حيث المنشآت الصحية أدنى بأكثر من عشرة في المائة من السقف المطلوب لتحقيق الأهداف.

ففي جنوب آسيا، يواصل نحو 778 مليون شخص استخدام الحمامات في الهواء الطلق، مما يعرض الأطفال لأخطار أمراض الإسهال التي تشكل أحد أبرز أسباب وفيات الأطفال في الدول النامية، وفق التقرير.

وتظل إفريقيا جنوب الصحراء إحدى المناطق القليلة في العالم حيث لا يمكن تحقيق الأهداف على صعيد مياه الشفة السليمة.