أصدرت المحكمة الابتدائية بفاس يوم الأربعاء 16 يوليوز 2008 حكما يقضي ببراءة السيدة هاجر الركراكي ـ نجلة الأستاذ منير الركراكي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان ـ من تهمة عقد اجتماع عمومي بدون ترخيص..

وترجع وقائع القضية إلى 29 مارس 2008 حيث تعرض بيت السيدة هاجر الركراكي للحصار من طرف مختلف أجهزة القوات المخزنية، بل ومحاولة اقتحام البيت من فوق السطوح، لا لشيء إلا لأنه كان يحتضن حفلا بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف.. تبع ذلك إخراج قسري للنساء المتواجدات بالحفل، وتهديد وترهيب، ونشر إشاعة وجود عصابة إرهابية وسلاح، قبل أن تنفضح الكذبة لعامة الناس في الحي بعد وقوفهم على حقيقة الأمر..

إثر ذلك استدعيت السيدة الركراكي إلى ولاية الأمن هي وزوجها ليحرر ضدها محضر بالحادث باعتبارها الحاضنة للحفل، ولم يتم تحريك الدعوى ضدها إلا بعد ثلاثة أشهر، ثم لينتهي الأمر بالبراءة شأن عشرات الملفات التي بينت بالأحكام القضائية بطلان ادعاءات الأجهزة المخزنية…