سلّم حزب الله اللبناني الأربعاء جثتي جنديين إسرائيليين إلى الصليب الأحمر الدولي، وهي الخطوة الأولى في عملية تبادل الأسرى بين الجانبين.

وبعد تأكدها من هويتي جثتي الجنديين، بدأت (إسرائيل) بتسليم رفات حوالي 190 مقاتلاً عربياً، حيث تم تسليم حزب الله رفات ثمانية مقاتلين، بينها رفات دلال المغربي. كما يتمّ في نفس العملية تسليم خمسة أسرى لبنانيين من ضمنهم سمير القنطار.

وكان قنطار قد اعتقل بعد إصابته خلال عملية مسلحة، باسم جبهة التحرير الفلسطينية في مدينة نهاريا (الإسرائيلية) في إبريل عام 1979.

وعلى الجانب اللبناني من الحدود، بدأت الاستعدادات لاستقبال الأسرى المحررين ورفات حوالي 200 قتيلاً، سقطوا في ثمانينيات القرن العشرين وما بعدها، خلال عمليات اجتياح قامت بها القوات الإسرائيلية، وآخرها خلال المعارك التي دارت بين حزب الله والقوات الإسرائيلية في صيف عام 2006.