قالت مصادر إسرائيلية إن حزب الله اللبناني قام أخيراً بنصب محطات رادار متطورة في البقاع.

ونقلت صحيفة “المستقبل” اللبنانية عن “معاريف” الإسرائيلية: “إن الرادارات توفر لـ”حزب الله” المقدرة على الحصول على إنذارات جوية من الجليل ودمشق ومساحات واسعة من البحر المتوسط”.

ووفق الصحيفة، فإن المصادر الأجنبية أشارت إلى أن “حزب الله” تمكن من استكمال استعدادات استراتيجية في منطقة البقاع، وتم خلالها نصب منظومات دفاعية جوية تشمل محطات رادار متطورة، نصبت إحداها على جبل صنين الذي يصل ارتفاعه إلى 2600 متر، بهدف الكشف عن طائرات سلاح الجو الإسرائيلي.

ووفق المصادر أيضاً، فإن (إسرائيل) بعثت برسالة واضحة وقاطعة إلى الولايات المتحدة مفادها أنها لن توافق على عملية تمركز “حزب الله” في جبال لبنان.

وقال الباحث في مركز دراسات الأمن القومي الإسرائيلي يفتاح شفير الذي يرأس مشروع “التوازن العسكري في الشرق الأوسط”، للصحيفة، إنه على افتراض أن السوريين يعملون بشكل وثيق مع “حزب الله”، فإن الدمج بين أجهزة الرادار والصواريخ المضادة للطائرات الموجودة بيد السوريين من طراز “اس ايه 18” من الممكن أن يكون تراجيدياً بالنسبة لسلاح الجو الإسرائيلي.

وتابع “أن محطات الرادار يمكن أن تمس بعملية جمع المعلومات الاستخبارية التي تقوم بها الطائرات الإسرائيلية، وأن تساعد القوات العاملة ضد الطائرات في صفوف “حزب الله” على ضرب الطائرات بواسطة الصواريخ والمدافع”.