اعتبر رئيس الوزراء أيهود اولمرت اليوم أن تقرير حزب الله حول الطيار الصهيوني المفقود رون اراد “غير كاف”، حيث يندرج هذا التقرير في إطار تبادل أسرى بين الدولة الصهيونية وحزب الله اللبناني.

وصرح اولمرت أثناء لقائه مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في باريس على هامش قمة الاتحاد من أجل المتوسط أن “التقرير حول رون أراد غير كاف على الإطلاق”.

ونقلت وسائل الإعلام “الإسرائيلية” أن تقرير حزب الله حول الطيار الإسرائيلي المفقود في لبنان عام 1986 يشير إلى انه لم يعد على قيد الحياة، ويوضح انه لا يملك تفاصيل دقيقة حول مصيره.ومن المرتقب أن تعقد الحكومة اليوم الثلاثاء اجتماعا خاصا لإقرار اتفاق تبادل الأسرى الذي سيطبق اعتبارا من الأربعاء.

من جهة أخرى، أشاد اولمرت أثناء لقائه بجهود الوسيط الألماني الذي عينته الأمم المتحدة غيرهارد كونراد الذي توصل إلى الاتفاق الذي يقضي بتبادل خمسة أسرى لبنانيين مقابل الجنديين ايهود غولدفيسر والداد ريغيف اللذين أسرهما حزب الله عام 2006، ويفترض أنهما ليسا على قيد الحياة، وتقضي ترتيبات اتفاق التبادل بتسليم الأسرى اللبنانيين إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر على الحدود. كما يسلم الجنديان الإسرائيليان أو جثتاهما إلى الصليب الأحمر قبل أن تتعرف السلطات الإسرائيلية إليهما.