إثبات أنك إنسان: 3   +   7   =  

أقدمت السلطات المحلية بمدينة سطات ليلة الخميس 10 يوليوز 2008 على محاصرة بيت القيادي في جماعة العدل والإحسان بالمدينة الأستاذ السيد العربي عرضاوي وعسكرة حي كمال2، بعد صلاة العصر بشكل مكثف.

حيث رابطت 5 سيارات شرطة وسيارة رئيس الدائرة وقائد المنطقة ومختلف أنواع رجال الأمن ورجال السلطة وأعوان السلطة لمدة تزيد عن 6 ساعات، ومراقبة جميع الشوارع والأزقة المؤدية للبيت واستفزاز أهل الحي بطريقة مخزنية بذيئة، خاصة وأن “رجال” الاستخبارات يتبعون السيد العربي عرضاوي حتى داخل المسجد. وعند الانتهاء من الصلاة تساءل الجيران ورواد المسجد عن سبب هذا الإنزال الهستيري لقوى الأمن أمام بيت صديق محبوب عند الجميع.

والغريب أن بيت السيد عرضاوي كان فارغا إلا من أهله (الأسرة)، مما جعل سكان الحي رجالا ونساء يستنكرون مثل هذا الاستعراض الأمني المجاني، ويعلنون تعاطفهم وتضامنهم مع أسرة آل العرضاوي في وجه ما تتعرض له من تضييق وحصار من طرف السلطات المخزنية، ويستنكرون  مع أعضاء جماعة العدل والإحسان- كل أشكال العتو والفضاضة والشطط في استعمال السلطة وتجاوز القانون في حق مواطنين مدنيين آمنين لم تثبت في حقهم أية مخالفة قانونية. في الوقت الذي ينعم فيه المفسدون والمجرمون بكامل الحماية والرعاية والعناية!!!