طلب السودان السبت عقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب لبحث المذكرة المتوقع صدورها من المحكمة الجنائية بتوقيف الرئيس السودانى “عمر حسن البشير” على خلفية الأحداث في دارفور.

وقال سفير السودان في القاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية عبد المنعم مبروك “إن السودان تقدم بطلب للأمانة العامة لجامعة العربية بشأن عقد هذا الاجتماع للبحث في الوضع بين السودان والمحكمة الجنائية الدولية”.

وأعلن هشام يوسف مدير مكتب الأمين العام للجامعة العربية إن الطلب أرسل إلى الدول الأعضاء وأن موعدا سيحدد للاجتماع بعد وصول الموافقات منها.

وكان المدعى العام بالمحكمة الجنائية الدولية “لويس مورينو أوكامبو” أعلن إنه يستعد للإعلان الاثنين المقبل عن لائحة اتهام جديدة ضد مسؤولين سودانيين كبار‏ بدعوى تورطهم في ارتكاب جرائم حرب بإقليم دارفور غرب البلاد‏. وقال “أوكامبو” أن جهاز الدولة السوداني كله ضالع في حملة منظمة للعدوان عل المدنيين في دارفور‏.‏

وذكر دبلوماسيون في الأمم المتحدة‏ أن أمر القبض سيشمل الرئيس السوداني لاتهامه بالإبادة الجماعية‏ وارتكاب جرائم بحق الإنسانية‏.

وفى الخرطوم، حذر وزير الدولة للشؤون الخارجية السمانى الوسيلة الجمعة من أن أى إجراء تتخذه المحكمة الجنائية الدولية ضد عمر البشير سيهدد عملية السلام الهشة في إقليم دارفور في غرب السودان.