قفزت أسعار النفط الخام إلى 143 دولارا للبرميل اليوم الجمعة، لتواصل ارتفاعها بعد أن زادت نحو 4 % الخميس بفضل التوترات السياسية في إيران ونيجيريا والمخاوف من اضطراب الإمدادات في البرازيل.

وارتفع الخام الأمريكي الخفيف 1.18 دولار إلى 142.83 دولار للبرميل بعد أن قفز 5.60 دولار للبرميل الخميس. وكان الخام الأمريكي سجل رقما قياسي في الأسبوع الأول من يوليوز 2008 وصل إلى 145.85 دولار.

وطال الارتفاع خام القياس الأوروبي ليزيد سعر مزيج برنت 1.18 دولار إلى 143.21 دولار للبرميل.

ومما ساهم في ارتفاع أسعار النفط، التوترات المستمرة بين إيران وأمريكا و”إسرائيل”، وكذا هجمات بعض المتمردين على البنية الأساسية للنفط في نيجيريا ثامن أكبر دول العالم تصديرا للنفط في رفع الأسعار وخفض الإنتاج النيجيري. كما ساهم في زيادة أسعار النفط تهديد العمال بشركة “بتروبراس” البرازيلية ببدء إضراب عن العمل لمدة خمسة أيام الأسبوع الثالث من يوليو 2008 الذي من شأنه أن يؤثر على 42 منصة للإنتاج البحري في حوض كامبوس تمثل أكثر من 80 % من الإنتاج اليومي البالغ 1.8 مليون برميل.

ومن جهته قال وزير النفط القطري عبد الله العطية الجمعة إنه لا يرى أي طلب على النفط الخام الإضافي الذي تعهدت المملكة العربية السعودية بإنتاجه في الشهور الأخيرة.

وكانت السعودية وعدت بزيادة إنتاجها لأعلى مستوياته منذ ما يقرب من 30 عاما في محاولة لتهدئة أسعار النفط، التي ارتفعت بنحو 50 % خلال عام 2008 وسجلت مستوى قياسيا عند 145.85 دولار الأسبوع الأول من يوليوز.