دعا رئيس الوزراء التركي “رجب طيب أردوغان” إلى تعزيز دعم العراق في تجاوز “مصاعبه”، مؤكدا وقوف بلاده حكومة وشعبا إلى جانب العراق، وذلك بعد إجراء محادثات مع نظيره نوري المالكي أمس في بغداد.

وقال “أردوغان” خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المالكي: “لا بد أن نزيد دعمنا للعراق على مستوى دول الجوار”، وأضاف: “نحيي الشعب العراقي، كونوا متفائلين لتعبروا هذه المرحلة الصعبة وستجدونني دائما بجانبكم إن شاء الله”.

من جانبه، وصف المالكي الزيارة بـ “التاريخية”، لكونها جاءت في إطار التفاهم بين البلدين وفتحت آفاقا واسعة للتعاون في مختلف المجالات. وبدوره أكد رئيس الوزراء التركي: “لا شك أنها زيارة تاريخية، لكونها جاءت بعد 18 عاما. أنا سعيد لزيارة العراق بعد هذا الانقطاع في العلاقات وأنا متأكد أنه لن يحدث مثل هذا الانقطاع مستقبلا”. وأضاف: “سوف نلتقي على مستوى رؤساء وزراء مرة في كل عام، وثلاث مرات على مستوى الوزراء”.

وأعلن المالكي خلال المؤتمر عن تشكيل “مجلس أعلى للتعاون الاستراتيجي” بين البلدين لتنظيم التعاون في جميع المجالات الاقتصادية ومكافحة الإرهاب والمياه، وأشار إلى أن المجلس الأعلى سيعقد اجتماعين في كل عام.

وكان وصل أردوغان إلى بغداد صباح أمس رفقة وفد ضم أربعة وزراء بينهم وزير الخارجية “علي باباجان” والطاقة “حلمي غولر”. وتأتي الزيارة بعد إعلان السلطات العراقية أن الشركات التركية تريد القيام بمشاريع استثمارية في العراق.

كما سيلتقي رئيس الوزراء التركي عددا من القادة العراقيين بينهم الرئيس جلال طالباني. وهو الزعيم الثاني في المنطقة الذي يزور بغداد منذ حرب 2003، بعد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.