قررت مجموعة الدول النامية الثماني الكبرى في قمتها الثلاثاء تعزيز إنتاج الغذاء لتجنب حدوث نقص في الغذاء قد يهدد باندلاع اضطرابات سياسية واسعة.

وصرح رئيس الوزراء الماليزي “عبد الله أحمد بدوي” عقب القمة التي استمرت يوما واحدا “نريد التعاون في مجالات إنتاج الغذاء ونريد زيادة إمدادات الأغذية”. وأكد على ضرورة قيام الدول الأعضاء في المجموعة بتحديث قطاع الزراعة فيها مشيرا إلى تمتع هذه الدول ب”الكثير من الأراضي الجيدة والخصبة”.

ودعا عبد الله المجتمع الدولي إلى معالجة ارتفاع أسعار النفط وحث زعماء مجموعة الدول الصناعية الثماني إلى عدم تجاهل محنة من هم أقل ثراء. وأضاف “أهم شيء نود أن نراه هو ما إذا كانت القرارات التي تتخذ هناك لا تؤثر على الدول الغنية فقط بل كذلك الدول الفقيرة المتضررة من ارتفاع أسعار النفط”.

وقال عبد الله الرئيس الجديد لمجموعة الدول الثماني النامية أن التقديرات تشير إلى أن أسعار الأغذية في العالم ارتفعت بأكثر من 75 بالمائة منذ 2000 وحث المجموعة على تحديث قطاعات الزراعة فيها.

وتضم مجموعة الدول النامية الثمانية الكبرى كلا من بنغلادش وأندونيسيا وإيران وماليزيا ونيجيريا وباكستان وتركيا ومصر. ويأتي اجتماعها تزامنا مع قمة مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى في اليابان.