قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية في عدد يوم الاثنين: إن مسؤولين كبارا بالإدارة الأمريكية وضعوا خطة سرية نهاية العام الماضي حتى يكون من الأسهل على قوات العمليات الخاصة الأمريكية العمل داخل مناطق قبلية باكستانية إلا أن الخلافات الداخلية بين أجهزة الاستخبارات في واشنطن وتحويل الموارد للعراق عطلا ذلك.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول بارز بوزارة الدفاع قوله إن هناك “خيبة أمل متزايدة” في الوزارة بسبب التأجيل المستمر في نشر فرق العمليات الخاصة في المناطق الجبلية والقبلية بغرب باكستان حيث يعتقد أن أعضاء بتنظيم القاعدة يختبئون هناك.

وأفاد تقرير الصحيفة الذي اعتمد على أكثر من 40 مقابلة أجريت في واشنطن وباكستان بأن الملاذ الآمن الجديد لتنظيم القاعدة في باكستان ناجم جزئيا عن مجاملة الإدارة الأمريكية للرئيس الباكستاني برويز مشرف الذي قلل مستشاروه لفترة طويلة من شأن التهديد الإرهابي.