أفادت مراسلة الجزيرة بالرباط أن محاكمة مدير مكتب الجزيرة في المغرب حسن الراشدي أجلت إلى الجمعة المقبل.

وكانت محاكمة الراشدي بدأت اليوم بمعية عضو المركز المغربي لحقوق الإنسان إبراهيم سبع الليل بتهمة نشر خبر زائف والمشاركة في ذلك على خلفية أحداث سيدي إيفني يوم 7 يونيو الماضي.

وقال الراشدي للجزيرة في وقت سابق إنه لا مجال إطلاقا للحديث عن سوء النية في تلك الواقعة لأن الجزيرة بثت خبر وقوع قتلى في تلك الأحداث استنادا إلى مصادر حقوقية، وبثت في ذات الخبر نفي السلطات المغربية لذلك.

ومن جهته اعتبر الأمين العام للجنة العربية للدفاع عن حقوق الإنسان هيثم مناع أن هناك قرارا سياسيا وراء سحب اعتماد الراشدي.

وتساءل مناع في تصريح للجزيرة عن دوافع تعامل السلطات المغربية بشكل استثنائي معها (الجزيرة) في هذا الموضوع والتركيز عليها في المتابعة القضائية رغم بثها رواية جميع الأطراف، مع أن هناك وسائل إعلام مغربية ودولية بثت نفس الخبر.

وكانت وزارة الاتصال سحبت -موازاة مع ذلك- الاعتماد الصحفي من الراشدي، الأمر الذي استنكرته منظمة “مراسلون بلا حدود”.

واعتبرت المنظمة في بيان من باريس “أن ما قامت به السلطات المغربية يشكل اضطهادا (للصحفيين) ويبرز عداء الحكومة المغربية للجزيرة وموظفيها في المغرب”، وطالبت برد الاعتماد إلى الراشدي في أسرع وقت.