أعرب مصدر رسمي مغربي الأحد عن قلق حكومة الرباط “العميق” من اعتقال السلطات الأسبانية عضو مجلس المستشارين المغربي يحيى يحيى الخميس الماضي في مدينة مليلية المحتلة، وطالبها بتقديم توضيحات بهذا الشأن.

وذكر بيان صادر عن وزارة الخارجية المغربية أنه تم الاتصال مع السلطات الأسبانية عن طريق القنوات الدبلوماسية بشأن التوضيحات الضرورية بخصوص اعتقال يحيى بمدينة مليلية. وقالت الرباط إن “الأمر يتعلق بعمل أحادى الجانب يثير تساؤلات مشروعة بالمغرب واستغرابا قويا بالنظر للوضع البرلماني للمعنى بالأمر”.

واعتقل البرلمانى يحيى يحيى المعروف بمعارضته التواجد الأسبانى فى مدينتى سبتة ومليلية الخميس الماضي ووضع قيد الحبس المؤقت في مليلية بناء على أمر من قاض محلي عندما كان قادما من الناظور، بناء على اتهام مفترض بسوء معاملة خطيبته.

يشار إلى أن عددا من المواطنين المغربيين نظموا وقفة احتجاجية عند نقطة بنى نصر الحدودية مطالبين بالإفراج عن يحيى كما نادوا أيضا بإغلاق الحدود بين المغرب ومليلية ما تسبب في تعطل المرور على مداخل ومخارج النقاط الحدودية.

ونقلت وكالة المغرب العربي للأنباء عن مصادر مقربة من يحيى قولها إن محاكمته ستبدأ فى 17 تموز/يوليو المقبل.