قالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أن كتباً نادرة للديانة اليهودية سرقت من العراق، وظهرت في الكيان الصهيوني.

وذكرت الصحيفة أن من هذه الأعمال الثمينة المكتوبة باللغة العبرية تعليقاً لسفر أيوب نشر في 1487 وجزءً من كتب الأنبياء التي نشرت في البندقية في 1617.

وكانت هذه الكتب في أقبية أحد مباني أجهزة الأمن العراقية وأصيبت بأضرار طفيفة بعد تسرب مياه سببته عمليات القصف الأميركية عند الاستيلاء على بغداد في أبريل 2003. وأرسلت هذه الكتب إلى الولايات المتحدة لترميمها بموافقة السلطات العراقية بعد سقوط النظام السابق، لكن معظم هذه الأعمال فقد في الطريق!.

وقال النائب العمالي في الكنيست الإسرائيلي موردخاي بن بورات الذي ينحدر من العراق ويعمل في مركز “إرث يهود بابل” قرب تل أبيب حيث تعرض هذه الأعمال، لـ”هآرتس”، “اشتريناها من اللصوص”!.