سجلت أسواق المال العالمية تراجعا ملحوظا في تعاملاتها الأخيرة بسبب سلسلة من الأخبار السيئة من بينها ارتفاع سعر النفط الخام إلى رقم قياسي جديد.

واستوعب المتعاملون في الأسواق الأنباء التي أفادت بتجاوز سعر البرميل 140 دولارا في بورصة نيويورك ومع أنباء أخرى تشير إلى أن أزمة الائتمان العالمية لا تزال بعيدة عن النهاية.

وفي نيويورك أغلق مؤشر داو جونز منخفضا بنسبة 3% ومسجلا أدنى مستوى إقفال له خلال عامين.

كما سجلت مؤشرات الأسهم الأوروبية أدنى مستوى لها منذ أكتوبر في عام 2005.

وفي بريطانيا خسر مؤشر فايننشال تايمز المؤلف من 100 نقطة 2.6% من قيمته، كما تراجع مؤشر كاك الفرنسي وداكس الألماني بنسبة 2.4% لكل منهما.

ويقول المحللون إن الشركات الأمريكية تشعر بالقلق من جراء استمرار الكساد في سوق المنازل والأزمة الائتمانية وأسعار الطاقة المتفاقمة.

ويخشى المراقبون في وول ستريت من أن تؤدي الأسعار المرتفعة والمداخيل الشحيحة إلى إجبار الأمريكيين على الحد من نفقاتهم ما سيدفع الاقتصاد في نهاية المطاف إلى الكساد.

كما يتخوف بعض المحللين من أن الأسواق باتت عرضة في الوقت الراهن لظاهرة انخفاض أسعار الأسهم لوقت طويل.