اتهم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد -أمس الأربعاء- الولايات المتحدة الأمريكية بالوقوف وراء المحاولة الفاشلة لاختطافه أو اغتياله خلال الزيارة التي قام بها إلى العراق شهر مارس الماضي.

وقال نجاد في تصريحات صحافية تناقلتها وسائل الإعلام بأنه “سينشر تفاصيل محاولة اختطافه في العراق إذا ما حاولت أمريكا أو أي جهة أخرى نفيها” مؤكدا أن لديه وثائق تثبت محاولة الأمريكيين لاغتياله في العراق.

وأشار إلى نفي بعض الشخصيات العراقية لوجود مثل هذه المحاولة موضحا أن “البعض في العراق نفى وجودها بينما الأمر لا يخصهم لأن الأمريكيين هم الطرف الرئيسي المعني بهذا الأمر ولا يوجد أي مبرر بأن يحاول البعض في العراق نفيها”.

وأعلن أنه أبلغ “رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي زار طهران الشهر الماضي بأنه إذا ما حاولت بغداد نفي محاولة اختطافه واغتياله فإن طهران ستبادر إلى نشر تفاصيل هذه المحاولة الفاشلة”.

وكان الرئيس الإيراني قد كشف قبل أيام عن وجود مخطط أمريكي لاختطافه أو اغتياله خلال الزيارة التي قام بها إلى العراق مطلع شهر مارس الماضي.