بمناسبة مرور 60 سنة على احتلال الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين، نظمت جماعة العدل والإحسان إلى جانب مجموعة من الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية بمدينة سلا مهرجانا خطابيا وفنيا تحت شعار “حتى لا ننسى فلسطين”.

   وقد ساهم في تأطير هذه التظاهرة كل من: الأستاذ عمر أمكاسو عن المؤتمر القومي الإسلامي، والأستاذ نور الدين قربال عن الاتحاد الدولي للبرلمانيين المساندين للقضية الفلسطينية، والأستاذ عبد الإله المنصوري عن مجموعة العمل الوطنية لدعم العراق وفلسطين، والأستاذ عبد الحفيظ لعلو عن الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، والأستاذ علي القبلاوي المستشار السياسي للسفير الفلسطيني بالمغرب.

   وعرف المهرجان مشاركة متميزة لفرقة الضحى الإنشادية من مدينة تمارة وفرقة الوجدان الإنشادية من مدينة الرباط، وحضورا جماهيريا متميزا عبرت من خلاله ساكنة مدينة سلا عن تضامنها المطلق واللامشروط مع الشعب الفلسطيني وكل قواه الحية ودعمها له في مسيرته الجهادبة حتى تحرير كل أراضيه المغتصبة.

   كما نددت الجموع الحاضرة بالموقف الرسمي العربي والإسلامي والدولي حيال ما يرتكب من مجازر في الأراضي الفلسطينية من طرف العدو الصهيوني الغاشم ودعوتها لوقف كل أشكال التطبيع معه بما في ذلك مسلسل المفاوضات العبثية.

   وقد صدر عن المهرجان بيان بالمناسبة تلاه الأستاذ إدريس وعلي نيابة عن الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية المشاركة.