أشارت نتائج دراسة صغيرة إلى أن تناول وجبة إفطار كبيرة تتضمن قدرا كبيرا من الكربوهيدرات والبروتينات وإتباعها في بقية اليوم بوجبة منخفضة الكربوهيدرات والسعرات يؤدي إلى فقدان الوزن والحفاظ عليه منخفضا.

ويقول الباحثون أن وجبة “الإفطار الكبيرة” تأتي بنتيجة في هذا الصدد لأنها تتحكم في الشهية وتشبع الرغبة الشديدة في تناول الحلويات والنشويات.

وقالت الدكتورة دانيلا ياكوبوفيتش أمام الاجتماع السنوي لجمعية الغدد الصماء في سان فرانسيسكو: أنها أيضا أكثر إفادة للصحة من الوجبة المنخفضة الكربوهيدات الشائعة لأنها تسمح للشخص بتناول قدر أكبر من الفواكه الغنية بالألياف والفيتامينات.

وقالت إنها استخدمت بنجاح هذه الوجبة بين مرضاها لمدة تزيد عن 15 عاما.