أجرى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الاثنين تعديلا وزاريا تم بموجبه تعيين أحمد أويحي رئيسا للحكومة للمرة الثالثة خلفا لعبد العزيز بلخادم الذي عين وزيرا للدولة وممثلا شخصيا للرئيس الجزائري.

وأكدت مصادر أنّ عودة أويحيى كانت مرجحة في الأسابيع الأخيرة، لاسيما مع تمثيله بوتفليقة في عدة مناسبات كان يتعين فيها حضوره شخصيا بالهند واليابان وكوريا الجنوبية، رغم أنه لا يحمل أي صفة رسمية.

ولا تخفى العلاقة بين بوتفليقة ورئيس الحكومة الجديد الذي يرى فيه الرئيس ماضيه عندما كان وزيرا في عهد حكم هواري بومدين، حيث شغل أويحي منصب رئيس الحكومة حتى أواخر ماي 2006، قبل أن يخلفه بلخادم نفسه الذي كان وقتذاك يشغل منصب المبعوث الشخصي لبوتفليقة.