وسط حضور قوي لهيئة الدفاع ولهيئات حقوقية، عرض ملف الإثني عشر طالبا من كلية الحقوق بجامعة مولاي إسماعيل أمام أنظار المحكمة الابتدائية بمكناس يوم الأربعاء 18 يونيو 2008، حيث سجل أكثر من 20 محاميا مؤازرته عن الطلبة المتابعين إلى جانب تنصيب كل من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ومنتدى الكرامة لحقوق الإنسان كهيئتين حقوقيتين مدافعتين عن الطلبة إلى جانب هيئة الدفاع، إعلانا صريحا منهما عن تبنيهما لهذا الملف الحقوقي بامتياز ودعوتهما إلى تمكين المتابعين من محاكمة عادلة ورفضهما تسخير القضاء في تصفية الحسابات الضيقة.

وبطلب من الدفاع ثم تأخير الملف إلى جلسة الأربعاء المقبل 25 يونيو 2008 قصد التنسيق فيما بينهم وإعداد أوجه دفاعهم والتخابر مع مؤازريهم.

يذكر أن المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان سبق له أن أصدر بتاريخ 17 يونيو 2008 بلاغا يستنكر فيه العنف الذي تعرض له طلبة جامعة مولاي إسماعيل بمكناس والذي أدى إلى كسر طالب وطالبة، وإلى اعتقال 12 طالبا من بينهم طالبة، وتمديد مدة الحراسة النظرية إلى 24 ساعة دون تمكين دفاعهم من الاتصال بهم.