يناقش مجلس وزراء الإعلام العرب اليوم الخميس في القاهرة وثيقة تنظيم البث الفضائي، بحضور الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى وعدد كبير من وزراء الإعلام العرب.

وقبيل بدء الجلسة الافتتاحية لمجلس وزراء الإعلام في دورته الـ41، عقد اجتماع تشاوري مغلق ضم عمرو موسى ووزير الإعلام المصري أنس الفقي ونظيره السعودي إياد مدني.

وذكرت قناة “الجزيرة” الإخبارية أن الاجتماع التشاوري أوصى بالمضي في إجراءات مناقشة وثيقة البث الفضائي العربي المثيرة للجدل وتحديد آلية لتطبيقها في يناير المقبل. وكان وزراء الإعلام العرب قد تبنوا في شهر فبراير وثيقة ل”تنظيم البث الفضائي على الأقمار الصناعية العربية”، وانتقدها الكثيرون باعتبار أنها تسمح لسلطات الدول العربية بسحب ترخيص أي قناة تتناول قادتها ومسؤوليها بالتجريح، مما فسرها البعض بأنها تهدف في المقام الأول إلى تحجيم مساحة الحرية خاصة في البرامج السياسية الحوارية التي تذيعها عدة قنوات.

وتقول منظمات حقوق الإنسان إن بنود الوثيقة تخالف مواثيق حقوق الإنسان التي وقعتها الأنظمة العربية ومواثيق حرية الصحافة وتعرقل عمل الفضائيات وجاءت لتقييد المساحة التي تم ابتكارها من قبل الإعلام المستقل في السنوات العشر الماضية.

ولم يتم إقرار الوثيقة من أي برلمان عربي وهناك من رفضها مثل قطر ولبنان والإمارات. وكان هناك اقتراح ليبي بوقف العمل بالوثيقة قبل مناقشتها ولكن مصر والسعودية رفضتا الاقتراح، فيما اعتبرت الأوساط السياسية الدولية الوثيقة نكسة للديمقراطية.