بسم الله الرحمن الرحيمجمعية الشروق

تارودانت

11/06/08بعد توصل جمعية الشروق بالمراسلة الجوابية الثانية للسيد رئيس المجلس البلدي والتي تتضمن الترخيص للجمعية بعقد جمعها العام بإحدى قاعات المستودع البلدي.

وبعد استكمال جميع الاجراءات القانونية المزاجية بخصوص وضع التصريح لدى السلطات المحلية وإخبارها بمكان وزمان وتاريخ الجمع العام، رغم التجاوزات والتعسفات غير المشروعة التي مارستها السلطة على الجمعية.

حضر جميع أعضاء المكتب ومنخرطو الجمعية رجالا ونساء ..صغارا وكبارا .. في الوقت المحدد لهذا الجمع يومه الأربعاء 11 يونيو 2008 على الساعة 18:30 مساء. لكن فوجئنا كما فوجىء الجميع، ساكنة ومؤسسات المجتمع المدني وفعاليات جمعوية وحقوقية بإغلاق المستودع وعدم فتحه في وجه الجمعية بدعوى تعليمات وأوامر السلطات المحلية. وهو ما تم تاكيده من طرف السيد رئيس المجلس البلدي في اتصال هاتفي عند استفسارنا له حول ظروف وملابسات المنع. كما أن احد اعضاء المجلس البلدي شهد بدوره على هذا الانتهاك الخطير والسلوك اللامعقول واللاقانوني ضد كل القوانين والحقوق التي يتضمنها قانون الحريات العامة.

وبناء على كل ما سبق، فإننا نعلن للراي العام المحلي والوطني ما يلي:

1  استنكارنا الشديد لهذه الخروقات والتجاوزات اللامشروعة والتي طالت جمعيتنا وجمعيات أخرى ..

2  إدانتنا القوية لكل أشكال القمع والتعسف وسياسة التعليمات البئيسة التي أجهزت على ما تبقى من حقوق الإنسان الاجتماعية والمدنية.

3  شجبنا لكل المحاولات الرامية الى محاصرة الجمعيات الجادة وتمييع العمل الجمعوي بالمدينة بالرغم من الشعارات الخادعة التي ما فتىء المسؤولون يتغنون بها في كل مناسبة لكن واقع الممارسة يكذب ادعاءاتهم.

4  تشبتنا التام بكل مطالبنا وحقوقنا القانونية كما تكفلها العهود و الأعراف والمواثيق والقوانين الدولية لحقوق الإنسان.

5  تضامننا الكامل واللامشروط مع كل الجمعيات والمؤسسات والفعاليات الجمعوية المحاصرة في هذه المدينة المباركة والتي مورست في حقها كل أشكال الحيف والتعسف كجمعية أضواء سوس وغيرها ..

6  دعوتنا كل الغيورين على الفعل الجمعوي بالمدينة الى التعبئة والتضامن من أجل الدفاع عن الحقوق والمكتسبات.

وختاما:

ندعو جميع الفعاليات الجمعوية والحقوقية والسياسية والنقابية والإعلامية لحضور الندوة الصحفية التي ستنظمها الجمعية، لتنوير الرأي العام بظروف وملابسات هذا المنع الجائر.

وبه الإعلام والسلام.

الإمضاء: رئيس الجمعية