أصدرت ابتدائية القصر الكبير يوم 16 يونيو 2008 حكما ببراءة 5 أعضاء من جماعة العدل والإحسان كانوا متابعين بتهمة “الانتماء لجمعية غير مرخص لها”.

وتميزت المحاكمة بحضور لافت لأعضاء الجماعة والمتعاطفين معها، كما أثبتت مرافعات هيئة الدفاع تهافت المتابعات والمحاكمات غير المبنية على أساس قانوني سليم.

يذكر أنه تم اعتقال الأعضاء الخمسة يوم 17 مارس 2008 وهم في زيارة ابن أحدهم المريض وقد حررت لهم محاضر الضابطة القضائية، ولم يتم الإفراج عنهم إلا قبيل صلاة صبح يوم الغد.

وفيما يلي نص البيان الصادر عن الجماعة بالمدينة:

جماعة العدل والإحسان-الدائرة السياسية

القصر الكبير

بيانأصدرت المحكمة الابتدائية بمدينة القصر الكبير حكما بالبراءة في حق خمسة إخوة من جماعة العدل والإحسان بعد أن أحيلوا إلى المحكمة بتهمة “الانتماء إلى جمعية غير مرخص لها” ضدا على كثير من الأحكام التي صدرت بمحاكم الوطن، وذلك بعد اطلاعها على الوثائق المدلى بها من طرف هيئة الدفاع.

فهل بعد هذا سيكون المخزن منطقيا مع نفسه ويتراجع عن منطق التعليمات ومضايقة الأحرار في هذا البلد ومحاكمتهم لمواقفهم وآرائهم؟

وليعلم المخزن أننا في جماعة العدل والإحسان ماضون بعزم وثبات في بناء مشروعنا الرافض للعنف والداعي لتحرير العباد من رقبة الاستبداد والظلم.

وختاما نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:

– تشبثنا في التعبير عن آرائنا ومواقفنا.

– إدانتنا للاعتقال والمتابعة التي طالت إخوتنا.

– شكر هيئة المحامين المؤازرين في هذه القضية.

– شكر الساكنة التي أعربت عن أسفها واستغرابها لهذا التصرف الهجين.

– دعوة كل الفضلاء والأحرار لبناء مجتمع فاضل.

الدائرة السياسية بالقصر الكبير

يوم 18/6/2008