اعتبر الأستاذ عبد الواحد المتوكل، الأمين العام للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان وعضو مجلس الإرشاد، أن “حركة لكل الديمقراطيين” هي جزء من النظام المخزني، يطمح صاحبها للعب دور بارز في حراسة الاستبداد. وأضاف في تصريح لجريدة التجديد بأن “حركة الهمة” إذا كانت نيتها هي مواجهة الحركة الإسلامية فبئس ما جاءت من أجله.

– كيف تقرؤون ظاهرة الهمّة؟ وماذا يعني لكم الحديث عن كونه جاء ليواجه الحركة الإسلامية؟

* ليست جديدة ولا مستغربة، إنما هي تكرار فج لممارسات بالية، لعل صاحبها يطمح أن يكون له دور بارز في حراسة الاستبداد، واستمراره في الاستفراد بالحكم، والاستئثار بخيرات البلاد في حين يبقى غالبية المغاربة على الهامش، يعانون الحيف والمحن من كل صنف. لذلك أرى أننا لسنا بصدد اختراع جديد، وإنما هو قلت تكرار ممل لسلوك قديم، ولئن أفاد نظام المخزن بعض الفائدة أيام الملك الراحل، فإنه في نفس الآن قد كانت له أعطاب بليغة لا أرى كيف يمكن تجاوزها.

أما الحديث عن كون الهمة جاء ليواجه الحركة الإسلامية، فإذا كانت هذه هي نيته وهذا هو مشروعه، فبئس ما جاء من أجله. فالمعهود لدى عامة الناس فضلا عن عقلائهم أن أصحاب الهمم العالية يأتون بمشاريع كبرى للنهوض بأوطانهم، وتطوير بلدانهم لتتبوأ مكان العزة بين الأمم والشعوب. أما أن يرشح الإنسان نفسه، أو أن يقبل طائعا القيام بأعمال قذرة، فهذا ما تأباه النفوس الأبية والمعادن النفيسة. وليت السيد الهمة خلا بنفسه لحظات فقط وتأمل من سبقوه ممن قبلوا أو سعوا باختيارهم للقيام بالحقير من الأعمال. أين هم الآن؟ وكيف انتهوا؟ وكيف يذكرون في الناس؟ هذا إن ذكروهم أصلا.

لذلك أقول وبكل اطمئنان إن من يريد أن يواجه الحركة الإسلامية التي أصبحت بحمد الله أمل الشعوب العربية والإسلامية التواقة إلى العدل والكرامة والتحرر من أنظمة الفساد، فإنما يحاول عبثا ويروم مستحيلا، وحري به ألا يشفق إلا على نفسه، لأنه لن يرجع بشيء، وإنما سيكون مآل ما قدمت يداه خسارة في الدنيا، وحسرة وندامة يوم القيامة.

– هل يزعجكم وجود حركة لكل الديمقراطيين أم ذلك مرتبط بعدم وضوح هذه الحركة وغياب قيمة مضافة لها؟

* أعتقد أن هذه الحركة جزء من النظام المخزني الحاكم، وليست مستقلة عنه حتى يتسنى تحليلها واستخلاص ما إذا كان وجودها مزعجا أو غير مزعج. لكن الشيء المؤكد هو أنها دليل صارخ على أن النظام السياسي في المغرب، كما يذهب إلى ذلك كثير من الباحثين السياسيين والمؤرخين، قد وصل عمليا إلى مرحلة الإشباع، مرحلة تتسم بالعجز عن التفكير، وبالتالي يصبح النظام يكرر نفسه، ويتعاطى ممارسات بلهاء ظنا منه أنها ستصرف الأنظار عن حالة التردي التي يعيشها البلد، أو ستنسي الناس الأزمات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تتراكم يوما بعد يوم. إني أتساءل ماذا يمكن أن تصنع حركة ببطاقات محروقةّ وفي زمن لم يعد بالإمكان استغفال الناس أو التلاعب بعقولهم. يبدو أن هذه الحركة ومن وراءها يعيشون خارج العصر، لا يدرون أن الظروف قد تبدلت، وأن وعي الناس قد نما، وأصبح من السهل عليهم تمييز الصادق من الكاذب والصالح من المفسد.

– هناك من اعتبر أن ميلاد حركة “”الهمّة”” هو ميلاد لحزب الدولة كما هو موجود في أقطار عربية أخرى، هل توافق على هذا الرأي؟

* لا أعتقد أن الدولة بحاجة إلى حزب. فإذا استثنينا بعض الأحزاب وهي على كل حال قليلة جدا، فجل الأحزاب هي أحزاب الدولة، تأتمر بأمرها وتنتهي بنهيها، وتتحرك طوع بنانها، لا تملك أن تعارض النظام حتى في أبسط الأمور. فلم الحاجة إلى تأسيس حزب جديد؟ بالطبع هذا ما يفضي إليه التحليل المنطقي. ولكن بما أن لنظام المخزن منطقه الخاص جدا، وبما أنه لم يتردد للقيام بكثير من الأعمال العبثية، فإنه لا يستغرب أن يمارس عبثا جديدا. ولله في خلقه شؤون.