قالت الإذاعة الإسرائيلية صباح الأربعاء إن كلا من رئيس الحكومة ايهود اولمرت ووزير الدفاع ايهود باراك قد صادق على اتفاق التهدئة في قطاع غزة الذي تم التوصل إليه أمس مع حركة حماس بوساطة مصرية.

وكانت وكالة رويترز قد نقلت عن مسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية قوله يوم الأربعاء إن (إسرائيل) قد وافقت على الالتزام باتفاق التهدئة الذي سيبدأ سريانه في الساعة السادسة صباح الخميس (الثالثة بتوقيت جرينتش).

وكان القيادي في حركة حماس محمود الزهار قد عقد يوم أمس الثلاثاء مؤتمرا صحفيا في قطاع غزة أعلن فيه تفاصيل الهدنة التي تم التوصل إليها بين الحركة والكيان الإسرائيلي الغاصب برعاية مصرية.

في بداية المؤتمر قرأ القيادي في حماس الدكتور خليل الحية بنود الهدنة التي تتضمن:

– الموافقة على الوقف المتبادل لكافة الأعمال العسكرية بدءا من يوم الخميس الساعة السادسة صباحا بالتويقت المحلي.

– مدة التهدئة 6 أشهر حسب التوافق الوطني الفلسطيني.

– يتم تنفيذ التهدئة بالتوافق مع مصر وفي ظل رعايتها.

– فتح المعابر بشكل جزئي خلال الساعات التالية التي تلي دخول التهدئة حيز التنفيذ.

– تعمل مصر لاحقا على إنفاذ التهدئة إلى الضفة الغربية.

– في الأسبوع التالي للتهدئة تستضيف مصر لقاء يضم السلطة الفلسطينية وحركة حماس والجانب الأوروبي من أجل مناقشة آليات فتح معبر رفح.

وأشار الزهار إلى أن ملف الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط المحتجز لدى الحركة منفصل عن هذا الاتفاق لكنه أقر بأنه سيتم تكثيف الجهود وبوساطة مصرية للتوصل إلى اتفاق لمبادلة شاليط بسجناء فلسطينيين في السجون الإسرائيلية.