عاشت كلية الحقوق بمكناس منذ يوم الجمعة 13/06/2008، اليوم المقرر لإجراء امتحانات الدورة الربيعية جوا من الترهيب المخزني تحت الإشراف المباشر والميداني لوالي الجهة، حيث تمت محاصرة الكلية وتطويق المداخل بمختلف الأجهزة المخزنية وقد جاء ذلك على خلفية عزم الطلبة القاعديين مقاطعة الامتحانات.

وفي الوقت الذي احتج البعض من عموم الطلبة على هذا الترهيب وقعت حالة إرباك في صفوف الأجهزة الأمنية بتدخلات سجلت فيها حالات إغماء لبعض الطالبات وإصابات في صفوف بعض الطلاب وأمام هذه الأجواء وبطلب من الطلبة تدخل أعضاء التعاضدية لتهدئة الأوضاع وتحميل الجهات الأمنية مسؤولية ما يقع. فكان الرد المخزني باعتقالات واسعة في صفوف الطلاب وفي مقدمتهم مناضلو أوطم وقد شابت عملية الاعتقال التعسفي خروقات حقوقية خطيرة نجملها فيما يلي:

– التعنبف الجسدي في حق الطلاب الذين تعرضوا للضرب والجرح؛

– السب والشتم والقذف والترهيب النفسي للمعتقلين طيلة رحلة الاعتقال؛

– منع أهالي وأصدقاء المعتقلين من إمدادهم بالطعام؛

– تفتيش بيوت بعض المعتقلين؛

– ترهيب بعض الطلاب يوم السبت حيث تم إجبارهم على توقيع التزام وأخذت لهم صور قبل ولوجهم لقاعة الامتحان؛

– احتجاز المعتقلين طيلة يوم الجمعة حيث أجريت لهم محاضر وتم الاحتفاظ ببعضهم قصد عرضهم على وكيل الملك يوم الإثنين 16/06/ 2008.