أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس في ختام زيارة إلى السعودية أن المملكة قررت رفع إنتاجها النفطي في يوليو بمقدار 200 ألف برميل.

ونقل بان كي مون عن وزير النفط السعودي علي النعيمي أن المملكة رفعت إنتاجها في يونيو بمقدار 300 ألف برميل. وبالنسبة إلى شهر غشت سيرفع هذا النتاج بمقدار 200 ألف برميل استجابة لطلب العملاء.

وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز استقبل أمين عام الأمم المتحدة الذي قال أشار إلى أن السعودية أكبر منتج للنفط في العالم، تدرس بجدية إمكانية الرد على مسألة ارتفاع أسعار النفط عبر رفع إنتاجها. وقال (أتوقع أن تأخذ السعودية تدابير ملموسة).

يذكر أن المملكة العربية السعودية ستستضيف في 22 يونيو الجاري اجتماعا للدول المنتجة والمستهلكة للنفط للبحث في أزمة ارتفاع أسعار الخام التي بلغت مستويات قياسية.

ووصلت الأسعار في السادس من يونيو الجاري في نيويورك إلى 139.13 دولارا للبرميل.

وفي لندن قال المتحدث باسم وزارة التجارة البريطانية أمس إنها بدأت تشعر بنقص في الوقود، في اليوم الثاني من إضراب سائقي الشاحنات الصهريجية التي تزود محطات “شل” بالبنزين في حين تظاهر سائقو شاحنات ومزارعون احتجاجا على زيادة الضرائب على هذه المادة.

وأوضح أنه خلال الساعات الـ 24 الأخيرة زاد الطلب على الوقود بـ 25% مقارنة مع الفترة نفسها من الأسبوع الماضي.