قام الجيش الأمريكي الأربعاء بعرض مجموعة فريدة من الأسلحة الحديثة التي يمكن أن تدخل في ترسانته مستقبلياً، ضمن برنامج يحمل اسم “نظام قتال المستقبل،” والذي يدرس البنتاغون اعتماده لتطوير ترسانة واشنطن العسكرية.

وبرز في هذا الإطار عرض مدفع يحمل اسم “مدفعية الأهداف غير المرئية،” الذي يُشاهد علناً للمرة الأولى، وهو يتحرك على عربة شبيهة بالدبابة، ويقول خبراء الدفاع في البنتاغون إنه سيختصر الوقت المطلوب للرد على النيران المعادية إلى النصف.

كما شملت قائمة القطع المعروضة مروحية مسيّرة عن بعد بشكل كامل، وعربة دون سائق قادرة على نقل وتسليم البضائع إلى الجبهات لتجنب خطر مقتل السائقين في وحدات النقل كما هو حاصل في العراق.

وقال بول ماهوني، الناطق باسم برنامج “نظام القتال المستقبلي” إن المعرض يأتي رغبة من منظميه في تأكيد جاهزية القطع المعروضة لدخول الخدمة.

وفي تقرير أعده مكتب المحاسبة الحكومية الأمريكي في مارس الماضي، جرى لفت الانتباه إلى أن البرنامج ككل يعتمد على التواصل اللاسلكي بين أجهزة الكمبيوتر.

والمعرض من تنظيم الجيش الأمريكي الذي قام بدعوة شركات تطوير أسلحة متعاقدة مع وزارة الدفاع لعقد أسلحتها التي طورتها بسرعة فاقت الجدول الزمني المحدد لها.