استنكرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الأحكام بالسجن التي أصدرها القضاء العسكري الأردني بحق متهمين أدينوا بتهمة تخزين أسلحة في الأردن لصالح الحركة الفلسطينية.

وصرح مصدر مسؤول بالحركة في بيان بأن حماس “تجدّد نفيها استهداف الأردن، وتؤكد أنه ليس من سياستها استهداف أي بلد عربي، وأن مقاومتها ستبقى موجهة ضد الاحتلال الصهيوني فقط”.

واستنكرت الحركة في بيانها الذي أصدرته الخميس “انشغال الحكومة الأردنية وأجهزتها باستهداف حماس وتلفيق الاتهامات لها”، مطالبة بإلغاء هذه الأحكام “التعسفية والقاسية”، واعتبرت أن “من حق الشعب الفلسطيني عليها أن تشغل نفسها بما يخدم القضية الفلسطينية ويدعمها، ويرفع الحصار عن شعبنا في الضفة والقطاع”.

جاء ذلك بعد أن أدانت محكمة أمن الدولة في الأردن ثلاثة متهمين أردنيين من أصل فلسطيني بتهمة تخزين أسلحة في الأردن لصالح حماس، وحيازة أسلحة أوتوماتيكية ومتفجرات و”المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية” داخل الأراضي الأردنية.

وبشأن ظهور المتهمين على شاشة التلفزيون الأردني والاعترافات التي أدلوا بها أمام الرأي العام قال وكيل الدفاع “إن موكليه أبلغاه أنهما “تعرضا للضرب والتعذيب للإدلاء بهذه الاعترافات أمام شاشة التلفزيون”.