قال ملك نيبال السابق غيانيندرا (60 عاما) إنه سيبقى في البلاد حتى بعد أن تحولت إلى جمهورية، وانتهى نظام حكمه، في مشهد قل نظيره لملك تحول إلى مواطن عادي.

وأبلغ الملك المخلوع الصحفيين الأربعاء، قبيل مغادرته قصره في ناريانهيتي في العاصمة كاتمندو أنه سيعيش كمواطن عادي في قصر صيفي على تلة حرشية خارج العاصمة.

وتجمع مئات الصحفيين في قاعة القصر الملكي، لكن الأمور لم تجرِ هذه المرة حسب البروتوكول الملكي، بل كانت التحركات حرة، وقد تدافع الصحفيون ووقع الصخب حتى عندما تكلم الملك المخلوع.

وأخذ الصحفيون يصورون فخامة القصر: المفروشات الفارهة، النمور المحنطة، ورؤوس وحيد القرن المعلقة على الحائط.. وصور لسلالة الملوك في القصر الملكي الذي أمضى فيه الملك ليلته الأخيرة بعد أن حكمت عائلته البلاد لنحو 239 عاما.

وإنهاء الحكم الملكي في نيبال جاء بعد عملية سلام دامت نحو عامين، ألقى خلالها المتمردون الماويون في نيبال السلاح، ودخلوا المعترك السياسي ونجحوا في الفوز في انتخابات أبريل/نيسان الماضي.