اتهم سكان مديرية موتا خان بولاية بكتيكا جنوب شرق أفغانستان القوات الأميركية بارتكاب مذبحة ضد مدنيين عزل، في حين قتل تسعة من عناصر حركة طالبان على الأقل في معارك بولاية كونر شرقي البلاد.

وقال سكان قرية إبراهيم كاريز إنهم فوجئوا بهجوم بري وجوي على قريتهم ليلا وباقتحام القوات الأميركية لمنازلهم.

وقد تضاربت الأنباء بشأن حصيلة ضحايا الهجوم، فبينما نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن رئيس شورى ولاية بكتيكا السابق موسى خان أن 33 مدنيا على الأقل قتلوا و18 آخرين جرحوا -بينهم أطفال ونساء- في قصف القرية، ادعت قوات التحالف في بيان مقتل أربعة مدنيين بينهم امرأتان وطفل إضافة إلى عدد من المسلحين كانوا في منزل محصن أطلقت النيران من داخله باتجاه الجنود الذين دخلوه عنوة.

وذكر البيان أن العملية التي كانت تستهدف زعيمين من حركة طالبان أسفرت أيضا عن اعتقال 12 مشتبها به.

وكانت الجزيرة قد اتصلت بقيادة قوات المساعدة الدولية في أفغانستان للحصول على روايتها عما شهدته هذه القرية، غير أن قوات الإيساف امتنعت عن التعليق.