استشهدت طفلة في السادسة ومجاهد من “كتائب الشهيد عز الدين القسام”، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، وأصيب آخرون جراء القصف المدفعي الصهيوني الذي تخلل توغل قوات الاحتلال شرق القرارة شرق خان يونس (جنوب قطاع غزة) فجر اليوم الأربعاء .

وأكدت مصادر طبية لمراسل “المركز الفلسطيني للإعلام” استشهاد الطفلة هديل عبد الكريم السميري (6 أعوام) وإصابة عدد من أقاربها بعد سقوط قذيفة أطلقتها دبابة صهيونية على منزل العائلة شرق القرارة.

وقالت المصادر إن طواقم الإسعاف واجهت صعوبة في الوصول للمنطقة المستهدفة نتيجة التوغل والقصف الصهيوني حيث لم تتمكن من نقل الشهيدة إلا بعد نحو ساعة. وقال شهود العيان إن القصف ألحق دمارا كبيرا بالمنزل إلى جانب التسبب بوقوع الشهيدة والإصابات.

وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال بدأت عدوانها على المنطقة فجراً بقصف بالرشاشات نفذته طائرات الاحتلال المروحية واستهدف نقاط انتشار المرابطين قبل أن تتوغل نحو 18 دبابة صهيونية ترافقها العديد من الجرافات وتبدأ في أعمال تجريف ومداهمة المنازل.

وكانت قوات الاحتلال الصهيوني قد اغتالت ظهر أمس الثلاثاء (10/6) ثلاثة من مجاهدي “كتائب القسام”، في جنوب قطاع غزة، في حين أصيب نحو خمسة من المواطنين بجروح مختلفة، وذلك في قصف مدفعي صهيوني، وبذلك يرتفع عدد شهداء العدوان الصهيوني المتواصل خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية إلى خمسة شهداء، أربعة منهم من “كتائب القسام”.