بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات التي أجريت أمس لتجديد هيئات المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية 81%، متراجعة بذلك أربع نقاط بالمقارنة مع الانتخابات التي أجريت في 2005 وتهدف هذه الانتخابات إلى اختيار أعضاء 25 مجلسا محليا للديانة الإسلامية في فرنسا. وستنظم دورة ثانية في 22 يونيو لانتخاب المكتب التنفيذي للمجلس ورئيسه.

وقد حصد تجمع مسلمي فرنسا الذي ينتمي إليه المغاربة 43.2% من أصوات الناخبين في الانتخابات التي أجريت أمس لتجديد هيئات المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية.

وقال فؤاد علوي نائب رئيس المجلس: إن اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا حل ثانيا بعد حصوله على 30.2% ولجنة تنسيق المسلمين الأتراك في فرنسا ثالثة بعد حصولها على 12.7%، فيما حصل مرشحون آخرون “متنوعون” على 12.5% من أصوات الناخبين، ولم يشارك اتحاد مسجد باريس الذي يترأسه دليل بوبكر -الرئيس المنتهية ولايته للمجلس- في الاقتراع احتجاجا على ما سماها طريقة اختيار المندوبين تبعا لمساحة أماكن العبادة.

وأشادت وزارة الداخلية والأديان الفرنسية بـ”حسن سير هذه الانتخابات”، مشيرة إلى أنها تشير إلى استقرار الجالية الإسلامية التي تضم قرابة خمسة ملايين مسلم بينهم 1.5 مليون جزائري ومليون مغربي.