تنطلق اليوم الإثنين امتحانات الثانوية العامة في قطاع غزة والضفة الغربية بصورة موحدة، وسط حرص على توفير أسباب الهدوء اللازم لها، وإبعادها عن التجاذبات السياسية.

وأشاد وزير التربية والتعليم “محمد الأغا” في الحكومة المقالة بإصرار وحرص طلاب قطاع غزة الالتزام بامتحانات الثانوية العامة رغم كل ظروف الحصار الظالم. وقال إنه رغم الحصار فإن “غزة المُحاصرة ستذهل العالم”، حيث يتقدم 33 ألف طالب وطالبة في قطاع غزة لامتحانات التوجيهي هذا العام في ظل الحصار المفروض منذ 2006.

وزفَّ بشرى توحد الامتحانات لهذا العام، حيث قال في تصريحات إعلامية أمس الأحد: “لقد تم التنسيق مع حكومة رام الله بضرورة ووجوب إبعاد امتحانات الثانوية العامة عن أي تجاذبات سياسية”.

ووصف الأغا امتحانات التوجيهي الموحدة بأنها “عرس وطني” يحتاج إلى “وصل الليل بالنهار” لإتمامها بنجاح وحماية أجوائها من أي شيء قد يشوبها، مشيرا إلى أن وزارته بالتعاون مع جميع الوزارات الأخرى قد اتخذت إجراءات “غير معهودة” لضمان تحقيق ذلك.