دعا قائد الجيش التركي يشار بويوكانيت حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا إلى احترام قرار المحكمة الدستورية القاضي بإبطال مفعول التعديلين الدستوريين الذين أقرهما البرلمان واللذان يسمحان للنساء بارتداء الحجاب داخل حرم الجامعات التركية.

ومن جانبه، اعتبر حزب العدالة والتنمية الحكم الصادر من المحكمة الدستورية برفض السماح بارتداء الحجاب في الجامعات مخالفا للدستور. وقال نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية بكر بوزداق إنه لا يحق للقضاة إصدار قرارهم إلا حول شكل التعديل، ملمحا إلى أن القرار كان في حقيقته سياسيا وليس قانونيا. وصرح لمحطة بأن “المحكمة تجاوزت وظيفتها ولن يملك البرلمان بعد الآن صلاحية القيام بتعديلات دستورية.

وتعتبر قضية السماح بالحجاب أحد أوجه الصراع بين حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا والأوساط المعارضة له والتي تضم أطرافا عديدة وعلى رأسها مؤسسة الجيش والجهاز القضائي والأحزاب السياسية المعارضة وعلى رأسها حزب الشعب الجمهوري الذي يقول إنه وريث مبادئ أتاتورك.

من جانبه حذر زعيم حزب الحركة القومية المعارض والذي دعم مساعي حزب العدالة لإلغاء حظر الحجاب دولت بهتشلي من تداعيات هذا القرار وقال:” أخشى أن يؤدي هذا القرار إلى تسريع انقسام المجتمع التركي على أسس دينية”.

ويخوض حزب العدالة معركة قضائية أخرى ويواجه خطر الحظر ومنع عدد كبير من قياديه من ممارسة العمل السياسي ومن بينهم رئيس الوزراء رجب طيب اردوخان ورئيس الجمهورية عبد الله جول بسبب رفع دعوى ضد الحزب أمام المحكمة العليا في تركيا بتهمة القيام بنشاطات تقوض النظام “العلماني” في تركيا.