جماعة العدل والإحسان

سيدي قاسم

بيان

أقدمت السلطات المخزنية بمدينة سيدي قاسم ليلة الثلاثاء 03/06/2008 علي الساعة التاسعة ليلا بتطويق بيت السيد “قاسم بركة” عضو جماعة العدل والإحسان، حيث حضرت السلطة مدججة بجميع ألوانها للقمع والترهيب مما أحدث هلعا وذعرا كبيرا في ساكنة الحي، فحاصرت البيت الذي حضر إليه أعضاء من العدل والإحسان يباركون الحج لصاحبه من كل جانب.

وهذا خرق جديد أفزع سكان الحي فخرج الرجال والنساء والأطفال وهم يتساءلون ويستنكرون. في نفس الوقت وفي حي أخر للمدينة أقيمت حفلة صاخبة “للهيب هوب” مكونة من شباب وشابات على مسمع من الحي كله، ولا أحد يحرك ساكن.

في حين يحاصر المخزن بيوت الذكر ومجالس الإيمان في هذا البلد الحبيب.

نحن أعضاء جماعة العدل والإحسان نؤكد على ما يلي:

1- نستنكر وبشدة ماتقوم به السلطات بالمدينة بدعوى التعليمات.

2- تشبثنا بحقنا في زيارة إخواننا وأخواتنا وأقربائنا واصدقائينا.

3- دعوتنا لجميع القوة الحية وبعض الهيئات الحقوقية والنقابية للتصدي لمثل هذه الخروقات.

4- رفع الحصار المضروب على مقر جمعية الصبح القانونية.

ويقول تعالى في سورة المعارج: (ولو تقول علينا بعض الأقاويل لأخذنا منه باليمين تم لقطعنا منه الوتين فما منكم من أحد عنه حاجزين وإنه لتذكرة للمتقين).