كلف الرئيس اللبناني ميشال سليمان أمس فؤاد السنيورة بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الجديدة التي ضمنت فيها المعارضة بقيادة حزب الله الحصول على حق النقض / الفيتو / ما يخولها تعطيل أي قرار يطرح للتصويت في الشؤون الهامة.

وجاء مرسوم التكليف بعد يوم طويل من الاستشارات النيابية أجراها سليمان مع 127 نائبا في البرلمان حصل خلالها السنيورة على دعم 68 نائبا من تحالف الغالبية البرلمانية بينما طرح 59 نائبا من المعارضة أسماء أخرى أو لم يسمّوا أحدا.

ولم تسم المعارضة التي يتقدمها حزب الله السنيورة لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية. وقال رئيس كتلة حزب الله محمد رعد في ختام الاجتماع مع سليمان “”المرشح لتشكيل حكومة وحدة وطنية ينبغي أن يتسم بمواصفات تعكس هذا العنوان””.

وأضاف “”نحن لم نسم أحدا لرئاسة الحكومة ونعتقد أن اللبنانيين يتوقون إلى شخصية تحدث صدمة ايجابية تريحهم خصوصا مع إطلالة هذا العهد الجديد””.

كذلك فعلت كتلة رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي يعد أحد زعماء المعارضة البارزين.

أما رئيس التيار الوطني الحر الزعيم المسيحي المعارض ميشال عون فاقترح ترشيح ثلاثة أسماء أخرى قال إنها وفاقية ولكنه أكد إصراره على “”المشاركة في الحكومة دون تأييد رئيس الحكومة حاليا””.

وقال “”نحن نعلن أنفسنا معارضة في داخل الحكومة. حتى ولو لم يأت الرئيس كما نريد سنقبل بقرار الأكثرية ولكن سنبقى مصرين على المشاركة في الحكم””.