قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير نشرته في وقت متأخر الاثنين: أن على إيران أن تقدم معلومات “جوهرية” إذا أرادت إقناع المجموعة الدولية بأن برنامجها النووي سلمي. وعبرت عن قلقها الشديد لأن إيران لا تزال تخفي معلومات تتعلق بدراسات مفترضة حول صنع رؤوس نووية وتتجاهل دعوات مجلس الأمن لتعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم. وقال التقرير إن هذه الدراسات المفترضة تشير إلى أن إيران كانت تحاول تطوير رؤوس نووية وتحويل الصاروخ شهاب-3 إلى سلاح نووي أو أيضا إقامة منشآت لإجراء تجارب نووية تحت الأرض.

وجاء في التقرير “خلافا لقرارات مجلس الأمن الدولي لم تعلق إيران أنشطة تخصيب (اليورانيوم)” مضيفا أن طهران عمدت إلى “تركيز سلسلتين جديدتين من أجهزة الطرد المركزي وأجهزة طرد من الجيل الجديد بغرض إجراء تجارب.