أفاد باحثون في مركز جونز هوبكنز للأطفال في بالتيمور، بأن الأطفال دون ستة أشهر يجب ألا يتناولوا أبداً مياه الشرب، لأن الاستهلاك الزائد للمياه قد يجعل الأطفال عرضة لحالة ربما تهدد حياتهم تعرف باسم تسمم المياه.

وأشارت الدكتورة “جنيفر انديرس”، المتخصصة في طب الطوارئ للأطفال بالمركز، إلى أن كبد الأطفال الرضع لم ينضج بعد، فإن إعطاءهم الكثير من المياه يتسبب في إفراز أجسامهم للصوديوم مع البول، وفقدان الصوديوم قد يؤثر على نشاط المخ لذا فإن الأعراض المبكرة لتسمم المياه قد تتضمن حدة الطباع والخمول وتغيرات عقلية أخرى.

وتتضمن الأعراض الأخرى انخفاض درجة حرارة الجسم “بشكل عام 97 درجة أو أقل” والانتفاخ والورم في الوجه ونوبات مرضية.

ونصحت “اندريس” أن الماء كمشروب يجب أن يكون محظوراً على الأطفال دون ستة أشهر فما أصغر، ويجب على الآباء تجنب استخدام الألبان المخصصة للأطفال المخففة بكثير من الماء.