قال قائد الجيش اللبناني ومرشح الرئاسة التوافقي العماد “ميشال سليمان” أمس “أنا وحدي لا أستطيع إنقاذ البلد، هذه مهمة الجميع ومهمة المواطنين قبل السياسيين”، مؤكدا أنه يضع نصب عينيه مهمة صيانة لبنان وحفظه، وأن يسهر على تطبيق الدستور من أجل العبور بالبلاد إلى مرحلة الأمان.

وأضاف سليمان الذي سيتم انتخابه غدا رئيسا للجمهورية في تصريح لصحيفة السفير اللبنانية أن “ما نشهده حولنا من تحولات تجعلنا أكثر مسؤولية من أي وقت مضى بأن نسعى إلى عدم اللعب بأمن الوطن واستقراره السياسي والاقتصادي”.

وأشار سليمان إلى أنه سيحاول لعب الدور الذي طالما قام به منذ أن تبوأ مسؤولية قيادة المؤسسة العسكرية.

وأوضح “أنا وحدي لا استطيع إنقاذ البلد، هذه مهمة الجميع ومهمة المواطنين قبل السياسيين، وأرغب في أن يقتنع السياسيون بتوافر إرادة سياسية جامعة لتحقيق شراكة وطنية حقيقية أو عقد سياسي جماعي لبناء وطن ودولة للجميع فلا طرف وحده يمكنه بناء الوطن بل الإرادة السياسية الجماعية تبني الوطن، وكذلك توافر النية الصادقة للعمل من أجل إنقاذ البلد”.

وأكد أن الأمن ليس بالعضلات بل بالإرادة السياسية المشتركة “علينا أن نحصن أنفسنا أمنيا وسياسيا بالوحدة الداخلية حتى نتكيف مع المتغيرات الإقليمية، فان كانت إيجابية حيال لبنان نواكبها مجتمعين وإن كانت سلبية نواجهها مجتمعين أو نسعى إلى تحييد بلدنا قدر الإمكان”.