قتل خمسة فلسطينيين على الأقل -ثلاثة منهم من كتائب القسام- وجرح آخرون في قصف وتوغل إسرائيلي جنوبي قطاع غزة. فقد توغلت القوات الإسرائيلية شرقي رفح واشتبكت مع مقاومين من مختلف الفصائل الفلسطينية.

وقد اعترف الجيش الإسرائيلي بإصابة أحد جنوده في الاشتباكات، بينما تبنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس تفجير عبوة ناسفة استهدف آلية إسرائيلية.

وفي تطور لاحق، توغلت قوة إسرائيلية شرق مخيم البريج للاجئين، وسط قطاع غزة، حيث اندلعت اشتباكات مع مجموعات من نشطاء حركة الجهاد الإسلامي، ما أدى إلى مقتل ناشطين من سرايا القدس الجناح العسكري للحركة، حسبما أكد سكان المخيم. ووجد المسعفون صعوبة في الوصول إلى المكان الذي قتل فيه نشطاء الجهاد الإسلامي شرق المخيم، بسبب كثافة النيران.

كما أغارت طائرات إسرائيلية على تجمعات للمقاومين عند المدخل الشرقي للمخيم، ما أدى إلى سقوط عدد من الإصابات.

ونفذت قوات الاحتلال الإسرائيلية حملة مداهمات واعتقالات خلال عملية التوغل، كما حلقت المروحيات الإسرائيلية على ارتفاع منخفض في أجواء المنطقة قبل أن تنسحب القوات الإسرائيلية من شرقي رفح.