صعدت أسعار النفط إلى مستوى قياسي جديد الخميس، مخترقة حاجز 135 دولاراً للمرة الأولى في تاريخها، وذلك لفترة وجيرة خلال التعاملات الصباحية في أسواق آسيا، مدفوعة بالقلق الذي ساد المستثمرين حيال بيانات أشارت إلى نقص في المخزون الأمريكي وارتفاع قريب للطلب على الديزل في الصين، قبل أن تستقر عند 133.17 دولاراً.

ومع تحطيم أسعار النفط لمستويات جديدة كل يوم تقريباً، تزداد حيرة خبراء الاقتصاد حول المستوى الذي قد تبلغه الأسعار، ففي حين يتوقع البعض تراجعاً قريباً، وذلك بالاعتماد على الفوارق السعرية التي بدأت تظهر بين العقود الآجلة القصيرة والبعيدة الأمد، يرجح البعض الآخر أن تكون هذه التحليلات مغايرة للواقع.

وسجلت أسعار النفط خلال التداولات في سنغافورة 135.04 دولاراً للبرميل الواحد، قبل أن تعود لتتراجع قليلاً إلى مستوى 133.17 دولارا.

وفي حين سجلت أسعار البنزين ارتفاعاً بلغ 2.42 سنتاً، ليستقر الغالون عند 3.4207 دولارا، صعد سعر غالون وقود التدفئة إلى مستوى 3.9415 دولاراً، بزيادة 3.31 سنتاً، بينما أقفل الغاز الطبيعي عند 11.729 دولاراً لكل ألف قدم مكعبة، وذلك بصعود 8.9 سنتات.

وكانت أسعار النفط في تعاملات الأربعاء ببورصة نيويورك قد بلغت 130.28 دولاراً للبرميل الواحدة، قافزة بحدود 1.21 دولاراً عن سعر الإغلاق الثلاثاء، عندما بلغ سعر البرميل 129.07 دولاراً..

يأتي استمرار الارتفاع في أسعار النفط رغم إعلان عدد من كبار الدول، سواء المنتجة أو المستهلكة للنفط، عن إجراءات سعياً لضبط أسعار النفط في السواق العالمية.