بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وإخوانه وحزبه

بيانمرة جديدة وفي انسجام مع ذاته وكما عوّدنا دائما، أقدم المخزن بمدينة تازة على اعتقال عضو مجلس إرشاد الجماعة الأستاذ محمد عبادي رفقة أخوين من مدينة تازة، يتعلق الأمر بالأخ محمد الحجوي والأخ رشيد مغامر، حيث تم اعتقالهم مباشرة بعد وصول الأستاذ محمد عبادي إلى محطة القطار بتازة على الساعة العاشرة والنصف صباحا من يوم 21/05/2008 الموافق ل 15 جمادى الأولى 1429هـ ليتم اقتيادهم إلى مخفر الشرطة بالمدينة حيث مكثوا هنالك حتى الساعة الثانية والنصف بعد الزوال، وذلك لمنعه من إلقاء محاضرة بالكلية المتعددة التخصصات بتازة.

إن ما قام به المخزن البليد يُعدّ انتهاكا لحرية التجول كحق مشروع بنص الفصل التاسع من الدستور الذي صاغه المخزن نفسه.

إننا في جماعة العدل والإحسان بتازة:

– ندين بشدة هذه الاعتداءات المتكررة والماسة بحقوقنا المشروعة، والتي تفنّد كل الشعارات الزائفة وتؤكّد حقيقة واحدة مفادها أن الاستبداد هو العنوان العريض البارز وأن الظلم وهضم الحقوق هو الشعار المفعّل حقيقة وان باقي الشعارات الحالمة الأخرى ما هي إلا حُجب يتحجب بها المخزن المقيت ليخفي بعضا من ملامح وجهه البشع.

– ندعو كافة الهيئات الحقوقية محليا ووطنيا ودوليا لتحمل مسؤولياتها في التصدي لهذه التصرفات المحكومة بمنطق التعليمات والمُهينة لكرامة وحقوق الإنسان.

– ندعو فعاليات المجتمع المدني والهيئات الحقوقية للتنسيق من أجل محاربة هذه العقلية البدائية الجاثمة على رقابنا.

« ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ».

صدق الله العظيم

جماعة العدل والإحسان – تازة –

15 جمادى الأولى 1429 هـ الموافق 21 ماي 2008م