في تصريح لقناة العربية يوم الأحد 18 ماي 2008 نفى الأستاذ مصطفى الريق، أمين القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان، ما ادعته إحدى الجرائد، بكون الجماعة تسعى لاستغلال الإضراب العام، المزمع تنظيمه يوم 21 ماي 2008، وأكد أن المشاركة فيه تخص فقط أعضاء العدل والإحسان المنخرطين في الكنفدرالية الديمقراطية للشغل.