أعرب وزير خارجية قطر عن أسفه لوصول المحادثات اللبنانية إلى طريق مسدود، ولكنه أكد أن الجهود ستستمر حتى التوصل إلى حل ينهي الأزمة السياسية الطاحنة في لبنان. وكانت أجواء من الإحباط قد خيمت بعد التجاذب الحاد بين فريقي الموالاة والمعارضة، بشأن المسؤولية عن عدم التوافق على إطار مشروع قانون انتخاب جديد، في ضوء ما تردد عن تقديم قطر اقتراحاً بإرجاء البت في هذا الأمر إلى ما بعد تشكيل حكومة وحدة وطنية على أن يتم انتخاب رئيس الجمهورية فوراً، وهو المرشح التوافقي قائد الجيش العماد ميشال سليمان.