تلتقي رئيسة مجلس النواب الأمريكي “نانسي بيلوسي” اليوم الاثنين رئيس الوزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي “إيهود أولمرت” ووزيره خارجيته تسيبي ليفني، ولخصت بيلوسي زيارتها بجملة هامة قالت “لا فرق بين الجمهوريين والديمقراطيون ولا فرق بينها وبين بوش عندما يكون الكلام عن دعم “إسرائيل””.

وكانت بيلوسي قد وصلت أمس مع أعضاء من الكونجرس الأمريكي إلى “إسرائيل” قادمة من بغداد لبحث التطورات في الشرق الأوسط مع المسئولين الصهيونيين.

وذكرت صحيفة “الأنوار” اللبنانية أن بيلوسي التقت أمس الرئيس الإسرائيلي “شيمون بيريس” حيث تمحورت المحادثات حول المفاوضات “الفلسطينية  الإسرائيلية” وعملية السلام والأوضاع في قطاع غزة، وبعد هذا اللقاء انتقلت رئيسة مجلس النواب الأمريكي إلى وزارة الحرب الإسرائيلية حيث اجتمعت مع إيهود باراك.

وكانت سفارة الولايات المتحدة لدى العراق أعلنت أن رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي غادرت بغداد منهية زيارتها المفاجئة بعد محادثات حول انتخابات مجالس المحافظات ومسائل أمنية.

وأجرت رئيسة مجلس النواب الأمريكي في بغداد محادثات مع رئيسي الوزراء نوري المالكي، وقالت بيلوسي: “إن المالكي تحدث عن الانتخابات التي ستجري قريبًا وأكد أنها ستكون شفافة وستشهد مشاركة كل المجموعات وستساعد على تحقيق الوحدة الوطنية”.