يحيي الفلسطينيون اليوم في الضفة الغربية وقطاع غزة والشتات الذكرى ال60 ليوم النكبة بمسيرات احتجاجية ومهرجانات خطابية تؤكد تمسكهم بحق العودة إلى فلسطين.

وأكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس في بيان صحفي أصدرته في الذكرى ال60 للنكبة أن حق العودة للاجئين الفلسطينيين مقدس وغير قابل للمساومة أو التفريط ولا يسقط بالتقادم، وأكدت على أن محاولات الالتفاف والتفاوض عليه من قبل أي طرف كان مرفوضة، لأن حق العودة غير قابل للتصرف أو التفاوض أو المساومة.

وأكدت حماس أن المقاومة “ستبقى خيارنا الاستراتيجي لاسترداد كامل حقوق شعبنا المسلوبة، وكنس الاحتلال عن أرضنا مهما تعاظمت التضحيات وكلف ذلك من ثمن، وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس”.

ودعت حماس الرئيس الفلسطيني محمود عباس للعودة إلى “خيار الشعب الفلسطيني وترك أوهام التفاوض جانبا والعمل على تمتين الجبهة الداخلية أمام التحديات التي تعصف بقضيتنا، والعودة إلى أحضان الشرعية الفلسطينية وثوابتها الوطنية وسلاحها المقاوم ضد الاحتلال”.

وطالبت الحكومات العربية والإسلامية بتحمل مسؤولياتها تجاه ما يجري على أرض فلسطين من “جرائم دموية”، وأن تقدم للشعب الفلسطيني كل أشكال الدعم السياسي والمالي والمعنوي لقضيته العادلة ولكسر الحصار والعمل على فتح المعابر وخاصة معبر رفح للتواصل مع العالم الخارجي.

كما دعت حماس الشعوب العربية والإسلامية للتحرك الفوري والعاجل والخروج بهبات جماهيرية لمساندة شعبهم الفلسطيني، وأن “لا يتركوا أبناءهم في فلسطين يواجهون المجازر الصهيونية ويتحملون وحدهم أعباء المعركة على قاعدة المشاركة في المعركة باعتبار قضية فلسطين التاريخية قضية الأمة العربية والإسلامية جمعاء”.