نصح فريق من الباحثين الأمهات بعدم “ترك الأطفال الذين لم يتجاوزوا الشهر الأول من العمر في وضع الجلوس لفترة طويلة” لأن ذلك يجعلهم أكثر عرضة لخطر الموت المفاجئ.

وأعدت الدكتورة اوروري كوتي الباحثة بالمركز الصحي التابع لجامعة ماكجيل في مونتريال وزملاؤها تقريرا جاء فيه أن الوفيات بين الأطفال في وضع الجلوس شكلت حوالي 3 في المائة من الوفيات بين أطفال خضعوا للمتابعة في إطار دراسة لهم.

وقالت كوتي وزملاؤها في تقريرهم الذي نشر بدورية سجلات أمراض الطفولة “ينبغي توخي الحذر عند وضع أطفال صغار في مقعد السيارة أو في أي أوضاع جلوس مماثلة.”

وأضافت قائلة: “استنادا إلى دراسات أخرى بحثت في مستوى الأوكسجين في الدم لدى الأطفال في وضع الجلوس مقارنة بوضعهم وهم ممددون على السرير أستطيع أن أقول إن ساعة واحدة يجب أن تكون الحد الأقصى.”

وخلصت مجموعة كوتي إلى تلك النتائج بعد مراجعة على مدى عشرة أعوام من ديسمبر 2000 لكل حالات الوفيات المفاجئة التي لم تعرف أسبابها من وقت ولادة الأطفال وحتى إتمامهم العام الأول من العمر في إقليم كيبيك.

وأوضح الباحثون أنه بعد مراجعة حالات فردية لوفيات أطفال صغار تبين أن الوقت المنقضي في وضع الجلوس ووجود مشاكل أثناء السفر بالجو ” ربما ساهمت في وفاة الأطفال الصغار وهم في وضع الجلوس.