قال الدكتور محمد الزهار في مؤتمر صحفي تعقيبا على زيارة اللواء سليمان ل “إسرائيل” “نحن ننتظر، فإن كانت هناك ايجابيات سيكون موقفنا بناء على هذه الايجابيات. سنبلغ ربما اليوم صباحا عن نتائج هذه الزيارة”. وأضاف “نتمنى أن يسود صوت العقل الجانب الإسرائيلي وان يوقف اعتداءاته على الشعب الفلسطيني وان يوقف كل أشكال الحصار التي فشلت باعتراف الجميع في أن تثني إرادة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة”.

وأشار الزهار “إلى ضرورة أن تلتزم إسرائيل بوقف كافة أنواع العدوان وإنهاء الحصار وفتح كافة المعابر وفي المقابل سيتضمن (اتفاق التهدئة) عدم وجود ردة فعل من الفصائل” موضحا أن “مصر هي المكلفة بالإعلان عن ساعة الصفر” لبدء تنفيذ الاتفاق.

من جهته قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي خلال المؤتمر الصحفي نفسه “نحن لا نستجدي تهدئة وهذه التهدئة هي مشروع مصري تم بحثه والتوافق فيما بين الفصائل الفلسطينية عليه لكن الخيارات المقاومة مفتوحة والشعب الفلسطيني من حقه أن يدافع عن نفسه”.