تنطلق اليوم الإثنين في فيينا محادثات فنية متخصصة بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية بحسبما أعلن ممثل إيران الدائم لدى الوكالة “علي أصغر سلطانية”.

ويرأس المحادثات عن الجانب الإيراني “سلطانية” فيما يمثل “هرمن ناكارتس” الوكالة الدولية. وتستمر المحادثات ثلاثة أيام في مقر الوكالة في فيينا. واعتبر “سلطانية” أن المحادثات هي استمرار لسابقتها التي أجراها مع أولي هاينونن نائب مدير الوكالة.

ولم يعط رئيس الوفد الإيراني تفاصيل، لكن الجانبين عقدا جولتين من المباحثات في طهران الشهر الماضي بشأن معلومات مخابرات تقول أن إيران أجرت أبحاثا حول كيفية صنع قنابل نووية.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أبريل أن طهران وافقت على خطوات لتوضيح تقارير المخابرات بنهاية الشهر الجاري. ونفت إيران حتى الآن تلك المعلومات. وجاءت معلومات المخابرات من جهاز كمبيوتر محمول سلمه معارض إيراني إلى واشنطن عام 2004 ومن دول غربية ومن تحقيقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ورفضت إيران معلومات المخابرات بشأن اختبارات الأسلحة باعتبارها ملفقة. وتقول إيران رابع أكبر منتج للنفط في العالم أن برنامجها النووي سلمي يهدف إلى توليد الكهرباء حتى يمكنها تصدير المزيد من النفط والغاز.

وقالت إيران أنها ستكشف عن أفكارها لإنهاء النزاع بشأن طموحاتها النووية والتي أثارت ثلاث جولات من عقوبات الأمم المتحدة منذ عام 2006.